من لغة الآلة إلى محاكاة الجهاز العصبي للإنسان..... تعرف على أجيال الحاسب الآلي

ADS by Lord Media

ADS by Lord Media

ADS by Lord Media

ADS by Lord Media

مفهوم الجيل في عالم الحاسب الآلي

يستخدم هذا المصطلح لوصف أنواع محددة من الحواسيب المتشابهة الخصائص في جميع الجوانب المعدات المادية والبرمجيات والمنتجة خلال فترة محددة

الحواسيب التي تنتمي إلى جيل واحد يجب أن تتشابه في الخصائص الآتية

الحجم

السعة التخزينية

سرعتها في تنفيذ العمليات والوصول إليها

  الجيل الأول ” 1946 – 1959  “

استخدمت في صناعتها الصمامات الإلكترونية المفرغة

كبيرة الحجم

بطيئة الأداء والسرعة

محدودة القدرة التخزينية

تبرمج بلغة الآلة

من امثلة هذا الجيل حاسب انياك الذي ظهر عام 1946 م

الجيل الثاني ” 1959 – 1965 “

استخدمت في صناعتها الترانزستورات التي كانت صغيرة الحجم مقارنة بالصمامات الثنائية

حجمها أصغر من حاسبات الجيل الأول

اقل استهلاكا للطاقة الكهربائية

تمتاز بسرعة اكبر من حاسبات الجيل الأول

برمجت بلغة التجميع

لديها سعة تخزينية اكبر من سعة حاسبات الجيل الأول

من الأمثلة على هذا الجيل : NCR – 304 – IBM – 1401.

الجيل الثالث ” 1965 – 1971 “

استخدمت في صناعتها الدوائر المتكاملة التي لديها مميزات عن الترانزستورات منها ” حجمها صغير – رخيصة الثمن – وزنها خفيف ” ن

صغيرة الحجم مقارنة بأحجام الأجيال الذي قبله

تطورت أنظمة التشغيل المستخدمة فيها

برمجت بلغات راقية مثل ” لغة الباسكال – لغة الفورتران “ن

ذات سعة تخزينية اكبر من الأجيال السابقة

ومن الأمثلة على حواسيب هذا الجيل : IBM – 360 – IBM – 370 – NCR – 8000

الجيل الرابع ” 1971 – حتى بدايات التسعينات “

استخدمت الدوائر المتكاملة في صناعتها

بدأت تستخدم معالج واحد فقط

حجمها صغير جدا مقارنا بأحجام الأجيال الذي قبله

سرعتها في تنفيذ العمليات بلغت عشرات ملايين عملية لكل ثانية

تستخدم الذاكرة الرئيسية وهي تنقسم إلى ذاكرة الوصول العشوائي RAM وذاكرة القراءة فقط ROM

الجيل الخامس ” من بداية التسعينات “

استخدمت الدوائر المتكاملة فوق الكبيرة جدا ” ULSI “

تستخدم اقراص التخزين الضوئية

استخدمت اكثر من معالج ” CPU “

ظهور لغات متطورة جدا مثل لغات المحاكاة تسمى بالذكاء الاصطناعي

التطور في مجال الشبكات

توجد فيها تقنيات الوسائط المتعددة

الجيل السادس ” نعايشه الآن “

سريعة في معالجة البيانات بلغت سرعتها لمعالجة البيانات 250 تيليريون عملية في الثانية الواحدة

حجمها صغير جدا

يمتلك سعة تخزينية عالية جدا

يعطي استجابة للمدخلات الكتابية والرسومية ويستجيب للإشارات ولبصمات العين

يحاكي الجهاز العصبي للإنسان

Post a Comment

أحدث أقدم