صحة و طبغير مصنف

كيف تتخلص من الوزن الزائد ؟

                                  كيف تتخلص من الوزن الزائد ؟

 

الوزن الذائد

 

لكي نتخلص من الوزن الزائد هناك بعض الوسائل البسيطة التي ستساعدنا في طريقنا للتخلص من الوزن وهي:-

 

الميزان: يجب مراقبة الوزن بصفة منتظمة ولو بمعدل مرة واحدة اسبوعياً، حيث نقوم بتسجيل الأوزان في مذكرة خاصة حتى نقف على مدى نجاحنا في عملية إنقاص الوزن

 

المرآة: يجب مراقبة صورتنا كذلك من وقت لآخر أمام المرآة، ويفضل أمام ثلاث مرايا بأوضاع مختلفة لتبين بوضوح التغيرات التي طرأت على هيئتنا

 

 الملابس: يجب علينا كلما تخلصنا من بعض الوزن الزائد أن نتخلص أيضاً من الملابس المتسعة حتى تقوي في انفسنا الدافع بعدم العودة لارتدائها، ومن جهة أخرى نبدأ في استعمال الملابس الضيقة القديمة حتى تشجعنا على خسارة كمية أكبر من الوزن

 

 التصوير: يجب أن نأخذ لأنفسنا بعض الصور الفوتوغرافية كل أربعة أو ثمانية أسابيع، ونحفظها في سجل لتساعدنا على الوصول إلى الصورة التي تخيلناها في أذهاننا

 

ولكن قبل كل شيء يجب أن نحدد سبب البدانة لدينا

فحتى نستطيع أن نتخلص من الوزن الزائد لابد أولاً أن نعرف سبب اكتسابنا هذا الوزن، وذلك حتى ننجح في التخلص منه بالأسلوب الصحيح،

وهذه بالطبع ليست مهمتنا وأنما مهمة الطبيب، لكن هذا لا يمنع من أن نعرف الأسباب المختلفة للبدانة ونحدد بأنفسنا ماينطبق منها على حالتنا

 

أن غالبية حالات السمنة  او الوزن الزائد ترجع ببساطة إلى عدم التوازن بين الأكل وتصريف الطاقة، وهذا يعني أن البدين يأكل كثيراً فيمد جسمه بكمية كبيرة من الطاقة ولا يقوم باستهلاك هذه الطاقة

الزائدة في الانشطة المختلفة بما فيه الكفاية كالمشي والحركة والعمل وما إلى ذلك، وهذا يؤدي إلى تخزين هذه الطاقة الزائدة المستمدة من الطعام بالجسم على هيئة شحوم تتراكم بأجزائه المختلفة مثل البطن والأرداف غير ذلك

 وهذا الإفراط في تناول الطعام له أيضاً أسباب يجب تحديدها فقد يرتبط بالناحية الاجتماعية، بمعنى أن بعض الأسر تميل الى كثرة تناول الطعام ويشجع أفرادها بعضهم البعض على ذلك،

وقد يرتبط كذلك بالناحية النفسية بمعنى أن الإحساس بالضغط النفسي او الإحباط أو الاكتئاب قد يدعو إلى الإفراط في تناول الطعام بدعوة أن ذلك يفرج عنهم همومهم

 

وقد لا يكون هناك سبب لذلك سوى مجرد الشهية الزائدة للطعام، أو بمعنى آخر أن بعض الناس يميلون بطبيعتهم أو لأسباب تكوينية إلى كثرة تناول الأكل أكثر من غيرهم.

 

 وقد تحدث السمنة او الوزن الزائد  لأسباب وراثية أو تكوينية، أي دون وجود سبب ظاهر للسمنة ككثره الأكل. أي أن الشخص البدين وفقاً اذلك يكون بديناً لمجرد أن تكوينه على هذه الصورة،

وهذا النوع من البدانة لا يقتصر على فرد دون الآخر من أفراد الأسرة الواحدة، أي تكون حالة البدانة صفة أسرية تمامً مثلما نلاحظ تميز أفراد بعض الأسر بالنحافة الزائدة

 وقد يفسر سبب البدانة في هذه الحالات التكوينية على أساس زيادة قابلية الجسم لتخزين طعام أكثر من استهلاكه، أو بمعنى آخر يكون هناك بطء في تمثيل الغذاء وحرقه عن المعدل الطبيعي لذلك

 

 وهذا يفسر سبب شكوى بعض البدناء من كونهم لا يأكلون كثيراً ومع ذلك يعانون من زيادة الوزن ، ولذلك فإن هذه الحالات تستجيب ببطء شديد لأنظمه التخسيس، وبالتالي فإنها تحتاج إلى وقت طويل وصبر حتى يمكن اختزال هذا الوزن الزائد

 هل هناك سبب يتعلق بهرمونات الجسم ؟

 وفي عدد محدود جداً من حالات السمنة والوزن الزائد يكون هناك سبب مرضي يتعلق بهرمونات الجسم، فقد يكون هناك زيادة أو نقص في إنتاج هرمونات أحدى الغدد الصماء،

وذلك مثل زيادة إنتاج هرمونات الغدة فوق الكلوية أو نقص إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وفي هذه الحالات لا تكون السمنة  او الوزن الذائد هي العرض الوحيد لها بمعنى أنه يوجد

إلى جانب ذلك أعراض وعلامات اخرى مميزة لكل حالة تقود الطبيب لمعرفة سبب السمنة او الوزن الزائد وتحديد الخلل الهرموني الegy4ever.comود بالجسم، وهذا ما يمكن التأكد منه

بقياس نسبة بعض الهرمونات بالجسم، وهذه الحالات من السمنة والوزن الزائد لا تستجيب بالطبع لأنظمة التخسيس، وأنما يجب أن تعالج على أساس تصحيح الخلل الهرموني الegy4ever.comود إما بالدواء أو الجراحة

 

ولكن قبل كل ذلك يجب أن نسأل انفسنا سؤال مهم هل نحن حقاً نعاني من البدانة ففي كثير من الأحيان يتهم البعض نفسه بالبدانة خاصة السيدات رغم أن وزن اجسامهم

يقول غير ذلك، أي أنه في حدود الوزن المثالي الطبيعي، ولكي تقرر إنك بدين على أساس علمي فأنه يجب أن يزيد وزن جسمك على عشرين في المية عن الوزن المثالي أي

الوزن الذي يناسبه بناءً على طول الجسم والهيكل العظمي وعلى نوع الجنس أيضاً ذكر أم أنثى

الوزن الزائد
كيفية التخلص من الوزن الزائد؟

 وبصفة تقريبية يمكن تقدير الوزن المثالي للجسم

بتحديد مقدار الطول ثم القيام بطرح 100 من قيمه الطول

 فمثلا إذا كان طول الجسم 165 سنتيمتر فمن المفروض أن يكون الوزن  للجسم حوالي 65 كيلو جرام

 

 ولتحديد طول الجسم يجب إجراء القياس دون حذاء بالقدمين، ولتحديد الوزن يفضل استخدام الميزان في الصباح دون ملابس أو مع وجود ملابس خفيفة ولذلك يفضل إجراء الوزن داخل الحمام

ومن هنا ننتقل إلى نقطة كيف نتحكم في أوزان أجسامنا

يجب معرفة أن الوزن للجسم يزيد أو ينقص أو يظل ثابتاً بناءاً على مقدار ما يستمده الجسم من سعرات حرارية من خلال الطعام، ومقدار ما يستهلكه من هذه السعرات الحرارية من خلال الأنشطة المختلفة، وذلك على النحو التالي:

 

١- فإذا كانت الطاقة الداخلة للجسم أكثر من الخارجة منه زاد الوزن وهذا ما يحدث إذا كنت أكولاً كثولاً.

 

٢- وإذا كانت الطاقة الداخلة للجسم أقل من الخارجة منه انخفض الوزن وهذا ما يحدث إذا كنت مقل في طعامك زائداً في نشاطك

 

٣- أما إذا كانت الطاقه الداخلة للجسم مساوية تقريبا من الطاقة الخارجة منه لم يتغير الوزن، وهذا ما يحدث إذا كنت عادلاً في حق نفسك فتأكل بما يوافق ما تبذله من جهد وتعب

https://egy4ever.com//%d9%85%d8%a7-%d9%87%d9%88-%d8%a3%d9%88%d9%85%d9%8a%d8%ac%d8%a7-3-%d9%88%d9%85%d8%a7-%d9%81%d9%88%d8%a7%d8%a6%d8%af%d9%87-%d9%84%d8%a3%d9%85%d8%b1%d8%a7%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d9%82%d9%84%d8%a8-%d8%9f/

وبناءً على ذلك فإن إنقاص الوزن يعتمد اساساً :

على تطبيق المعادلة الثانية، أي العمل على جعل كمية الطاقة الداخلة للجسم أقل من الخارجة منه، وبذلك يبدأ اختزال الوزن الزائد

وبعد ما يحدث ذلك يجب العمل على ضبط طرفي المعادلة أي تطبيق المعادلة الثالثة بحيث تكون كمية الطاقة الداخلة مساوية لكمية الطاقة الخارجة من الجسم، فيحتفظ الجسم بذلك بوزنه المثالي.

 وتقاس هذه الطاقة التي نستمدتها من الطعام ونستهلكها في الأنشطه المختلفة كالمشي والتفكير وصعود السلالم وغير ذلك بما يسمى سعراً حرارياً

 ولكي تنجح في تطبيق معادلة إنقاص الوزن بشكل دقيق يجب أن تعرف أولاً مقدار ما يحتاجه جسمك من سعرات حرارية، وهذا يتوقف على عدة عوامل من أهمها نوع العمل

الذي تمارسه ومقدار ما تبذله فيه من جهد، فعامل البناء مثلا يبذل مجهوداً شاقاً جداً ولذلك فأنه يحتاج إلى مقدار كبير من السعرات الحرارية، بينما يحتاج مهندس البناء الى قدر اقل من السعرات الحرارية ولكن في النشاط المتوسط عموما أي عمل الطبيب والمهندس والمحامي والتاجر، يكفي عادة

 كيفية مد الجسم بمقدار حوالي 30 سعرتً حرارياً لكل كيلوجرام من وزن الجسم 

فمثلا لو كنت تعمل مهندساً  ويبلغ مقدار وزنك 80 كيلو جرام فأنك تحتاج في المتوسط إلى 2400 سعر حراري

 وحتى تتمكن من ضبط كمية السعرات الحرارية المناسبة لجسمك وظروفك او مد جسمك بقدر أقل من السعرات الحرارية بصفة مؤقتة حتى تختزل الوزن الزائد من المفروض

أن تقوم بحساب مقدار السعرات الحرارية الناتجة عن كل غذاء تتناوله، أو تلتزم بنظام غذائي محدد يمدك بقدر معين من السعرات الحرارية، ومن الواضح أن عملية التخسيس سواء

بالاقتراح الاول أو الاقتراح الثاني تبدو صعبة التنفيذ، لكنه ببساطه يكفيك أن تقلل من تناول الأطعمه الغنية بالسعرات الحرارية، بينما تعتمد أساساً على تناول الأطعمه محدودة السعرات الحرارية حتى تتمكن من إنقاص وزنك

 

فالعناصر الغذائية لا تعطي جميعها مقادير متساوية من السعرات الحرارية فتعتبر الدهون هي أغنى هذه العناصر بالسعرات الحرارية، اذ يعطي كل واحد جرام منها حوالي 9 سعرات حرارية،

بينما نجد أن كل واحد جرام من البروتينات والكربوهيدرات يعطي حوالي 4 سعرات حرارية، وبذلك فإنك مطالب بالتقليل من تناول الدهون إلى أقصى درجة وهذه  مثل الزبدة والقشدة و دهن اللحوم والمأكولات المحمرة في السمن أو الزيت

وعلى الرغم من تساوي كل من البروتينات والكربوهيدرات وتشمل النشويات والسكريات في مقدار ما ينتج عنهم من سعرات حرارية، إلا أنهم من الشائع عادة أن ينصح المتخصصون راغبي التخسيس

بالإقلال من تناول الكربوهيدرات وذلك لاننا نعتمد عليها بشكل أساسي في غذائنا اليومي أكثر من البروتينات، فعادة نتناول الكربوهيدرات مثل الخبز والأرز والبطاطس أكثر من البروتينات مثل اللحم الاحمر

 ما هي  نظم التغذية الحديثة

 سواء للأصحاء عموما أو لمرضى السكر او لراغبي التخسيس، ينصح بزيادة الاعتماد على نوعية خاصة من الكربوهيدرات المعقدة وهي النشويات الغنية

بالألياف لانها تتحلل في الجسم ببطء وتعطي احساساً طويلاً بالشبع علاوة على ارتفاع قيمتها الغذائية بينما ينصح بالحد من تناول الكربوهيدرات التي تتحلل في الجسم بسرعه لافتقارها الى الالياف كالسكريات مثل المربى والجاتوهات والفطائر والدقيق الابيض عموما 

وسيأتي الحديث بمزيد من الوضوح عن أهمية الكربوهيدرات المعقدة وفوائدها الصحية، ونظراً لأن عملية التخسيس تتطلب التقليل من تناول الطعام بصفة عامة، ومن المأكولات الغنية

بالسعرات الحرارية بصفة خاصة، فإن ذلك قد يؤدي إلى حدوث نقص في الفيتامينات والمعادن، وهذا ما يمكن تفاديه بزيادة الاعتماد على تناول الخضراوات والفواكه الطازج  وفي صورتها النيئة أكثر من المطبوخة، لأن هذه النوعيات من الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن، كما أنها في نفس الوقت منخفضة السعرات الحرارية.

 

 وهنا لابد أن نعرف مقدار السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم يوميا وفقاً للأنشطة والأعمال المختلفة

 فيحتاج كل كيلو جرام واحد من الوزن  المثالي إلى 25 سعراً حرارياً فى حالة النشاط الخفيف مثل الأعمال الكتابية والأعمال المنزلية الخفيفة

 و30 سعراً حراري اً في حالة النشاط المتوسط مثل عمل الطبيب أو المهندس أو البائع

 و35 سعراً حرارياً في حالة النشاط الزائد مثل العامل الزراعي وعامل البناء والحداد

 و40 سعراً حرارياً في حالة النشاط العنيف كالرياضيين

 وهذه بعض الأمثلة لبعض أنواع الغذاء ومقدار السعرات الحرارية التي تحتويها

 كوب لبن منزوع القشده 70 سعر حراري

 بيضه واحدة مسلوقة 80 سعر حراري

 جبن ابيض متوسط الدسم 25 جرام 70 سعر حراري

  خبز رغيف واحد 75 سعر حراري

  ارز 25 جرام 87 سعر حراري

 معظم الخضروات ما عدا البطاطا والقلقاس 125 جرام 35 سعر حراري

 معظم الفواكه ما عدا المانجو والموز والعنب والبلح 100 جرام 40 سعر حراري

 سكر ابيض معلقة واحده 20 سعر حراري

 شاي فنجان + نصف معلقة صغيرة سكر 20 سعر حراري

 زيت ملعقة صغيرة 45 سعر حراري

 مياة غازية زجاجة 80 سعر حراري

https://egy4ever.com//%d9%85%d8%a7-%d9%87%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%88%d9%84-%d8%9f/

المصدر : egy4ever.com

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى